13يوليو

تبت يداك أبا لهب ..

تبت يداك ابا لهب

‏تَبَّتْ يَدَاكَ أَبَا لَهَبْ!
مَازِلْتَ تُشْعِلُ
نَارَ حِقْدِكَ فِي غُرُوْرٍ
مُذْ رَأَيْتَ سُيُوْفَنَا خَشَباً
تَقَلَّدَهَا خَشَبْ …!!!
تَبَّتْ يَدَاكَ أَبَا لَهَبْ!
الشَّامُ مَا عَادَتْ
سِوَى أَكْوَامِ أَشْلاءٍ …
بَقَايَا مِنْ خَرَابٍ…
هَاهُنَا كَانَتْ دِمَشْقُ
وَهَاهُنَا كَانَتْ حَلَبْ …!!!
تَبَّتْ يَدَاكَ أَبَا لَهَبْ!
حَتَّى مَتَى …
وَسِلاحُنَا بَخْسُ الكَلامِ
فَتَارَةً شِعْرٌ …!
وَتَارَاتٍ خُطُبْ …!!!
وَأَشَدُّهُ … شَجْبٌ
تُكَذِّبُ فِيْهِ أَحْرُفُهُ الرَّخِيْصَةُ
مَنْ شَجَبْ …!!!
وَالشَّامُ تَلْفِظُ وَحْدَهَا أَنْفَاسَهَا
صَرَخَتْ …
وَكَمْ صَرَخَتْ …
وَمُعْتَصِمٌ … يُفَتِّشُ
فِي جُيُوْبِ الـمِعْطَفِ الغَرْبِيِّ
عَنْ خُلُقِ العَرَبْ …!!!
لا نَخْوَةٌ …
لا نَجْدَةٌ …
لا عِزَّةٌ …
تَبَّتْ يَدُ العَرَبِ الحَيَارَى
مِثْلَمَا تَبَّتْ يَدَاكَ أَبَا لَهَبْ …!!!
أَحْرِقْ كَمَا تَبْغِي …
كَمَا يَبْغِي لَكَ الرَّاعُوْنَ
فِي عُمْقِ الحِمَى …
وَاصْنَعْ مِنَ الطِّيْـنِ الـمُضَرَّجِ
بِالدَّمِ الـمَسْفُوْكِ قُنْبُلَةَ الغَضَبْ …!!!
عِثْ يَا أَبَا لَهَبٍ …
فَأَرْضٌ أَنْبَتَتْ أَحْرَارَ أُمَّتِنَا
سَتُنْبِتُ مَرَّةً أُخْرَى …
سَتَعْلُو رَايَةُ الحَقِّ الـمُبِيْـنِ
عَلَى الـمَآذِنِ وَالقُبَبْ …!!!
إِنْ فَارَ تَنُّوْرٌ …
فَمَا مِنْ عَاصِمٍ …
لَوْ كَانَ أَعْلَى قِمَّةٍ …!
هَلْ يَفْتَحُ الطُّوْفَانُ
بَاباً لِلهَرَبْ …!؟!
تَبَّتْ يَدَاكَ أَبَا لَهَبْ!

شارك التدوينة !

عن alsahlisaleh

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

© Copyright 2017, جميع الحقوق محفوظة لصاحب الموقع صالح أحمد