27أكتوبر

سعوا بيننا

سعوا بيننا حتى لقد كنتَ راضياً …
فأصبحتَ من قولي أُحبكَ تغضبُ
ولم أجنِ ذنباً غيرَ أني ذو هوىً …
 

وأنكَ لي دونَ الأنامِ محبـّبُ
وقالوا ستنسى إن تباعدَ بيننا …
 

فيا ليتَ داري من دياركَ تقربُ
ويا ويلنا إن بتُّ أستعطفُ الهوى …
 

وبتَّ على حكمِ الهوى تتجنَّبُ
فلا تمكنِ الواشينَ من ذاتِ بيننا …
 

فليسَ لهم غيرَ التفرّقِ مطلبُ
وإنكَ لو أبصرتَ ما بينَ أضلعي … 

لأبصرتَ قلبي في لظىً يتقلبُ

14سبتمبر

أراك طروباً والهاً كالمتيمِ

بالكتابة

أراك    طروباً     والهاً     كالمتيم …

تطوف  بأكناف  السجاف   المخيمِ

أصابك   سهم   أم   بُليت   بنظرةٍ …

فما   تلك    إلا    سجيّة    من رُمي

على شاطئ الوادي  نظرت  حمامة …

أطالت   عليّ    حسرتي    والتندمِ

فإن كنت مشتاقاً إلى  أيمن  الحمى …

وتهوى    بسكان    الخيام    فأنعمِ

أُشير     إليها     بالبنان     كأنما …

أُشير  إلى  البيت  العتيق  المعظمِ

خذوا    بدمي     ذات     الوشاح …

فإنني رأيتُ بعيني في أنامِلُها  دمي

خذوا   بدمي   منها   فإني   قتيلها …

وما  مقصدي   إلا   تجود   وتنعمِ

ولا   تقتلوها   إن   ظفرتم    بقتلها …

ولكن سلوها  كيف  حل  لها  دمي

وقولوا  لها  يا  منية  النفس   إنني …

قتيل الهوى والعشق لو كُنت  تعلمي

ولا  تحسبوا   إني   قتلت   بصارمٍ …

ولكن  رمتني   من   رباها   بأسهمِ

أغار   عليهـا   مـن   أبيهـا   وامِهـا …

ومن لجةِ المسواكِ إن دار في  الفمِ

وأحسـدُ    اقـداحً    تقبـلُ     ثغـرُهـا …

إذا وضعتها موضعَ اللثمِ  في  الفـمِ

أغار  على  أعطافهـا   مـن   ثيابهـا …

إذا   لبستهـا   فـوق   جسـمٍ   مُنـعـمِ

لها  حكم  لقمان   وصورة   يوسف …

ونغمة     داوود     وعفة     مريمِ

ولي حزن  يعقوب  ووحشـه  يونـسٍ …

وآلام     أيـــوب     وحـســرة     آدمِ

ولما    تلاقينا     وجدت     بنانها …

مخضبة   تحكي   عصارة    عندمِ

فقلت خضبت  الكف  بعدي  هكذا …

يكون    جزاء    المستهام    المتيمِ

فقالت وأبدت في الحشا حرق الجوى …

مقالة  من  في   القول   لم   يتبرمِ

و عيشكم  ما  هذا  خضاب   عرفته …

فلا  تَكُ   بالزور   والبهتان   متهمِ

ولكنني    لما     وجدتك     راحلاً …

وقد كنت لي كفي  وزندي  ومعصمِ

بكيت  دماً   يوم   النوى   فمسحته …

بكفي  فاحمرّت  بناني   من   دمي

ولو  قبـل  مبكاهـا  بكيـت   صبابـة …

لكنت شفيت  النفـس  قبـل  التنـدمِ

ولكن بكت قبلي  فهيج  لـي  البكـاء …

بكاهـا  فكـان   الفضـل   للمتـقـدمِ

بكيت على من زيّن الحسن  وجههـا …

وليس  لها  مِثـلٌ  بعـرب   وأَعجمي

مدنيـة   الألفـاظ    مكيـة    الحشـى …

هلاليـة   العينيـن   طائيـة   الـفـمِ

وممشوطة بالمسك  قد  فاح  نشرهـا …

بثغـر  كـأن  الـدر   فيـه   منـظـمِ

أشارت  برمش  العين  خيفة  أهلها …

إشارة     محسود     ولم     تتكلمِ

فأيقنت  أن  الطرف   قال   مرحبا …

وأهلاً   وسهلاً    بالحبيب    المتيمِ

فوسدتها   زندي    وقبلت    ثغرها …

فكانت حلالاً لي  ولو  كنت  محرمِ

فوالله  لولا  اللهِ   والخـوفِ   والرجـا …

لعانقتُهـا   بيـن    الحطيـمِ    وزمـزمِ

وقبلتها    تسعاً    وتسعون    قبلة …

مفرقة    بالخد     والكف     والفمِ

وقد  حـرم  الله   الزنـا   فـي   كِتابـهِ …

وما  حرم  القُبـلات   بالخـد   والفـمِ

ولو حُرِّم  التقبيل  على  دين  أحمد …

لقبلتها على دين المسيح  ابن  مريمِ

ألا فاسقني كاسات خمر  وغنّ  لي …

بذكر   سُليمى    والرباب    وزمزمِ

وآخر  قولي  مثل  ما   قلت   أولاً …

أراك    طروباً     والهاً     كالمتيمِ

يزيد بن معاوية

27أغسطس

ترى المحبين صرعى

  

‏ترى المحبين صرعى في ديارهم … 

كفتية الكهف لا يدرون كم لبثوا
قوم إذا هُجِروا من بعد ما وُصِلوا … 

ماتوا فإن عاد من يهوونه بُعثوا

@alsahlisaleh

29يونيو

لا تصورني .. فلست محجبه

لقطة الشاشة (12)

هناك فيديو انتشر لفتاة سورية تعرض منزلهم للقصف ، فحاول بعض الرجال استخراجها من تحت الأنقاض وأخر حاول توثيق الحدث بالتصوير ، فكانت إجابة الفتاة من تحت الانقاض للمصور :
“عمو… لا تصورني… ماني محجبة”

أدمَت فؤادي بنتُ جوبر عندما …
صاحت تَئِّن وبالدماء مخضّبة:

عّماه مهلا لا تصوّر حالتي …
فأنا فتاةٌ بالعفاف مهذّبة

هَتَك العدوُّ ستارنا في غدره …
فغدوت يا عمّاه غير محجبة

هاتوا الحجاب إذا أردتم صورتي …
أو فاتركوني في الرّكام مُعذَّبة

الموت أهون أن يراني خالقي …
في حالةٍ تبدو كحال المذنبة

صوّر اذا شئت الدّمار بمنزلي …
فمشاهد الإجرام تبدو مرعبة

صوّر بقايا من زوايا لهوِنا …
صوّر مراجيحاً إليّ مُحببة

وانظر لعين البائسين بحّينا …
هل ياتراها لا تزال مصبّبة؟!

صوّر ينابيع الدماء لعلّها …
تجري وتسري في العروق المُجدبة

صوّر عراةَ الفكر في أوطاننا …
واكشف نفوساً في الخنا متقلّبة

صوّر رؤوس العُرب وافضح شأنها …
فقد اختفت كنعامةٍ بالأتربة

صوّر وصوّر ما تشاء لفضحهم …
أما انا… يا عم (لستُ محجبة)

ابو سعد السوري
23يونيو

إلى امرأة …

لماذا يجب ان تتزوجي رجلا يقرأ ؟

تزوجي رجلا يقرأ لأنه سيراك كتابا مقدسا يتلوه طرفي النهار و زلفى من الليل.

أو كتابا نادرا يملك وحده مخطوطته الضائعة. يقلب صفحاته بحذر خشية أن تتمزق..
تزوجي رجلا يقرأ لأنه سيحاول جاهدا أن يثبت لك في أول لقاء لكما أن شوبنهاور أحسن من هيغل بدل أن يسعى إلى استمالتك ببضع كلمات حب، ليس لأنه لا يجيدها ،إنما لأنك أنت قصيدته التي لا يريدها أن تنتهي.

تزوجي رجلا يقرأ لأنه سيسافر بك إلى مدن لم يزرها وأزمنة لما تشاهديها ستعيشان حبكما في زمن ” الكوليرا ” سيأخذك لزيارة “الحي اللاتيني” ليعرفك على “”البؤساء”، سيطير بك “في سماء كوبنهاغن” و يخبرك عن ” خفة الكائن التي لا تحتمل” .. ستمران على ” تاجر البندقية” في بحثكما عن “لقيطة اسطنبول” .. و في “زقاق المدق” ستلتقين ” أولاد حارتنا”.. ستشهدين معه أزمنة ” الحرب و السلام” و تسافرين ” في قطار الشرق السريع” إلى ” سمرقند” و في طريقكما ستنبهرين إذ يريك ” ألف شمس مشرقة” .. و على “باب الشمس” سيهديك “طوق الياسمين” و يعبر بك إلى ” الألف” و سيلقنك هناك “قواعد العشق الأربعون” كوردٍ صوفي .. سيقيم على شرفك ” وليمة من أعشاب البحر” يدعو إليها “زوربا” و ” دون كيشوت” و “آنا كارنينا”و “هاملت” .. سيكتفي بك وحدك لـ” مائة عام من العزلة” و لا يستبدلك بـ “فتاة من ورق” ستهب عليكما ” رياح الجنوب” فتضيعان في “فوضى الحواس” .. لكن لأنه يقرأ سيجد ” نجمة” يهتدي بها.

إن تزوجتي رجلا يقرأ فاستعدي لأن تكوني أماً لعمر الخيام و نظام الملك و آق شمس الدين و مالك بن نبي و اشكري حظك لأن إدارة المستشفى رفضت أن يحمل أبناءك أسماء كبورخيس و هاروكي و نيرودا و اوشو .. لكن دعي له أيضا فرصة اختيار أسماء البنات لأنه سيختار حتما أسماء الملكات ” زنوبيا” أو ” بلقيس” أو ربما أسماء مدن من التاريخ “قرطبة” أو ” إشبيلية” أو في أسوء الأحوال أسماء لروايات ” لوليتا” أو “بريدا”

تزوجي رجلا يقرأ، فإنه يمتلك في رصيده من كلام الغزل ما يكفيك عمرا .. قد يغازلك بشعر صوفي لابن الفارض أو بأبيات ماجنة لابن الرومي..
إن تزوجتي رجلا يقرأ فلا تقاطعيه أثناء قراءته لكتاب و لا تنزعجي من ردة فعله إن قاطعته، فبعد أن ينتهي من القراءة سيمسك يدك و يرحل بك إلى أماكن لم تخلق بعد و أزمنة لم توجد و هناك سيتوجك ملكة .
تزوجي رجلا يقرأ لأنك ستكونين محرابه و سجادة صلاته فيعلمك رقصة ” سماع” .. و في أحيان أخرى ستكونين زجاجة خمره و ثمالة كأسه و سيرقص معك رقصة “زوربا”.

تزوجي رجلا يقرأ و لا تستغربي إن كان يحمل كتابا ثم رفعه قليلا ليغطي به وجهه، و اعلمي حينها أن دمعة ترقرقت في عينه لأن مقطعا ما قد فرك قلبه.
إن تزوجتي رجلا يقرأ لا تستغربي إن كانت مكتبة بيتكما مليئة و الثلاجة فارغة .. فهو يؤمن أننا خلقنا لنقرأ لا لنأكل .
إن تزوجتي رجلا يقرأ فبإمكانك دائما أن تصالحيه بكتاب أو حتى سطر من كتاب .. فقط اختاري الأحسن.

تزوجيه يقرأ، و سيطّلع أبناءك في سن مبكرة على النص الكامل لـ “أليس في بلاد العجائب” و “رحلة غوليفر”. إن أردتي أن تعيش أكثر من حياة و في أكثر من مكان فتزوجي رجلا يقرأ ..

و الأفضل من ذلك تزوجي رجلا يكتب .

الكاتب صالح أحمد @alsahlisaleh

بقلم جهان سمرقند

22يونيو

حكايات دامية

عن بيت المقدس

عن سفرنيوس ما عاد يحملُ مفتاح المدينةِ منتظراً خليفةً يأتي ماشياً وغلامه راكب وفي ثوبه سبع عشرة رقعة!

مُذ صارت الثّياب أنيقة صارت الرُّقع في الكرامة ! وما عاد بالإمكان استرداد المدينة صُلحاً فثمة عارٌ لا يغسله إلا الدّم!

عن الأقصى حزيناً… عن الأذان كليماً…

عن الطّرقات تشتاقُ حذاء أبي عبيدة !

عن الزّيتون يحنُّ ليومٍ علّق فيه خالدٌ سيفه!

عن الشّام

عن عمر بن عبد العزيز أقفل وراءه باب الرّاشدين ومضى!

عن مسجد الأمويين… عن المئذنة صامتة، عن المحاريب خالية، عن الحَمَامَاتِ في الباحات جائعة! فما تبقى من قمح لا يكفي لصنع رغيفٍ في أمةٍ كانت تنثر قمحها على رؤوس الجبال كي لا يُقال جاع طيرٌ في بلاد المسلمين!

عن دمشق مكلومة، عن حلب مهدومة، عن حمص مردومة!

عن البراميل المتفّجرة تقطفُ الأطفال قبل أن ينضجوا!

عن منجل الممانعة يحصد عائلةً بضربةٍ واحدة!

عن عرائس مِتْنَ قبل أن يجفّ الحنّاءُ عن أيديهنّ!

عن عجائز تسحّرنَ في الأرضِ وأفطرنَ في الجنّة!

عن طفلةٍ تحت الأنقاض تقول: لا تصوّروني لستُ محجّبة! يا للعفاف في يغلب غريزة الحياة!

عن طفلٍ في النّزع الأخير يقول: سأخبر الله بكل شيء! يا الله من أخبر الصبيّ أننا عميان لا نرى!

عن بغداد

لو علم المنصور أنّ هذا سيكون حالها ما بناها!

عن المدينة المأتم التي يُسلمها هولاكو لهولاكو!

عن العبّاسيين الأنيقين

عن الرشيد يخاطب السحابة: أمطري حيثُ شئتِ

عن المأمون يدفع وزن الكتاب ذهباً

عن البخاريّ مُحدّثاً، عن مسلم مُنقّحاً، عن أبي حنيفة مُؤصّلاً، عن سيبويه مُنحّياً، عن الفراهيدي مُعرّضاً، عن الأصمعيّ جامعاً!

عن دجلة لا يُبرّد نار أرملة، عن الفرات لا يغسلُ عار مُغتصبة!

عن مليون نخلةٍ ولا يجدون عند الأذان تمرة!

عن القاهرة محكومة بالفراعنة!

عن الأزهر أسيراً، عن المتنبي عن كافور كسيراً، يشهد أنّه دوماً يغتالُ عبد السّوء سيّده!

عن الغاز لإسرائيل مجاناً، عن دم رابعة مُسالاً

عن سيّد يتدلى من حبل المشنقة

عن مهزلة المحكمة، عن محكمة المهزلة!

عن معبر إيريز المفتوح ومعبر رفح المغلق!

عن عربٍ صاروا يهوداً أكثر من اليهود!

عن صنعاء

عن الهدهد يُعطي بلقيس رسالة، عن القرآن يروي لنا حكاية، عن سدّ مأرب تقرضه الجرذان! ما أهون العباد على الله إن هم عصوه!

عن المشويّ المخلوع لا يعتبر، عن دمية في صعدة يحرّكها الوليّ السّفيه في قم لإحياء مجد كسرى!

عن غزّة تحفرُ أنفاقها، وتعدّ للمعركة القادمة رجالها، وللأنقاض أطفالها، وللصبايا الجميلات أكفانها!

عن حياةٍ تُشبه الموتَ إلا قليلاً!

عن مدينة صغيرة كبيرة، كبيرة صغيرة، لا هي تعيش فتستريح، ولا تموت فتريحنا بدل أن تذكّرنا كل يوم عارنا!

عن المشلول أكمل السّباق حتى خطّ الشّهادة! وتركنا خلفه لنعرف أن الشلل الحقيقيّ هو شلل القلب!

 

 

أدهم شرقاوي

17يونيو

رمضان أُنس القلوب

  
رمضان يا أُنس القلوب إذا دجا …

ليل الكروب وسُهِّدت أجفانُ
كم من معانٍ فيك لولا أنت …

لم تعرف ولم يعمر بهن جنانُ
كل البلابل في رحابك رفرفت …

فرحاً ومن فمها جرت ألحانُ
حتى الجماد اهتز فانطلق الحصى …

يشدو وترقص خلفه الجدرانُ
رمضان جئت فلا تسل عن شوقنا …

ياليت .. كل شهورنا رمضان ُ

4يونيو

فسلم على جيش الدفاع فإنه .. يهدده شال وثوب مطرز

 

 يظنون تحت الثوب منها عساكراً ..

بأفتك انواع السلاح ستبرزُ

فسلم على جيش الدفاع فإنه  … يهدده شالٌ وثوب مطرزُ

هذه الأبيات من قصيدة جداتنا وهي قصيدة لشاعر فلسطيني يدعى تميم البرغوثي ، ولكن هذين البيتين مع هذه الصورة جعلت من البيتين أبيات غزلية غير عفيفه 

القصيدة كامله :

جداتنا

بجداتنا سرٌ

عجيب …

كأنه حجاب الاهيٌّ وحرز محرّزُ

يحيريني اطمئنانهن كأنما …

لديهن حل اللغز والدهر يلغزُ

ترى امرأة

في كفها وجبينها … 

من الشعر والتاريخ نص مرمزُ

تتالى عليها الحاكمون كأنهم …

هم الخرز المنظوم والعمر مُخِرزُ

ويشرح ميزان القوى كل حاكم … لها منذ الاف السنين فيعجزُ

تهد اعتبارات السياسة كلها …

اذا ذهبت تحت القنابل تخبزُ

وقد وضعت حكامها في مناخلٍ …

وقامت تنقي ما تشاء وتفرزُ

وفي قولها عند الخصام فصاحة …

ادق من العقد الفريد واوجزُ

لها دولة في باحة البيت شعبها … دخانٌ وجيرانٌ وبِنٌ مركزُ

تجمع اشتات الضيوف لأنها …

ترى الناس كنزا من كرام فتكنزُ

وتبصرها في زحمة الجسر وحدها …

على اللطف من رب السما تتعكزُ

وجندية من روسيا ورفاقها …

اذا ما رأوها أوجسوا وتحرزوا 

يظنون تحت الثوب منها عساكراً …

بأفتك انواع السلاح ستبرزُ

فسلم على جيش الدفاع فإنه … يهدده شالٌ وثوب مطرزُ

30مايو

كف كف دموعك وأنسحب يا عنترة 

  

كَفْكِف دموعَكَ وانسحِبْ يا عنترة

فعـيـونُ عبلــةَ أصبحَتْ مُستعمَــرَه

لا تـرجُ بسمـةَ ثغرِها يومـاً، فقــدْ

سقـطَت مـن العِقدِ الثمـينِ الجوهـرة

قبِّلْ سيوفَ الغاصبينَ .. ليصفَحوا

واخفِضْ جَنَاحَ الخِزْيِ وارجُ المعذرة

ولْتبتلــع أبيــاتَ فخــرِكَ صامتــاً

فالشعـرُ فـي عـصرِ القنـابلِ .. ثـرثرة

والسيفُ في وجهِ البنـادقِ عاجـزٌ

فقـدَ الهُـــويّـةَ والقُــوى والسـيـطـرة

فاجمـعْ مَفاخِــرَكَ القديمــةَ كلَّهــا

واجعـلْ لهـا مِن قــاعِ صدرِكَ مقبـرة

وابعثْ لعبلــةَ فـي العـراقِ تأسُّفاً

وابعـثْ لها فـي القدسِ قبلَ الغرغرة

اكتبْ لهـا مـا كنــتَ تكتبُــــه لهــا

تحتَ الظـلالِ، وفـي الليالي المقمـرة

يـا دارَ عبلــةَ بـالعـــراقِ تكلّمــي

هــل أصبحَـتْ جنّــاتُ بابــلَ مقفـــرة؟

هـل نَهْـــرُ عبلةَ تُستبـاحُ مِياهُـهُ

وكــلابُ أمــريكـــا تُدنِّــس كــوثــرَه؟

يـا فـارسَ البيداءِ .. صِرتَ فريسةً

عــبــداً ذلـيــلاً أســــوداً مـــــا أحقــرَه

متــطـرِّفــاً .. متخـلِّـفـاً .. ومخـالِفـاً

نَسَبوا لـكَ الإرهـابَ .. صِـرتَ مُعسكَـرَه

عَبْسٌ تخلّـت عنـكَ … هــذا دأبُهـم

حُمُــرٌ – لَعمــرُكَ – كلُّــــهـــا مستنفِـــرَه

فـي الجـاهليةِ .. كنتَ وحـدكَ قـادراً

أن تهــزِمَ الجيــشَ العـــظيــمَ وتأسِـــرَه

لـن تستطيـعَ الآنَ وحــدكَ قهــرَهُ

فالزحـفُ مـوجٌ .. والقنـــابــلُ ممـــطـــرة

وحصانُكَ العَرَبـيُّ ضـاعَ صـهيلُـهُ

بيـنَ الــدويِّ .. وبيـنَ صـرخــةِ مُجـبـــَرَه

هــلاّ سألـتِ الخيـلَ يا ابنةَ مـالـِـكٍ

كيـفَ الصـمــودُ ؟ وأيـنَ أيـنَ المـقــدرة!

هـذا الحصانُ يرى المَدافعَ حولَهُ

مـتــأهِّــبـــاتٍ .. والــقـــذائفَ مُشـــهَــــرَه

لو كانَ يدري ما المحاورةُ اشتكى

ولَـصـــاحَ فـــي وجــــهِ القـطـيــعِ وحذَّرَه

يا ويحَ عبسٍ .. أسلَّمُوا أعداءَهم

مفـتــاحَ خيـمـتِهــم، ومَـــدُّوا القنــطــــرة

فأتــى العــدوُّ مُسلَّحـــاً، بشقاقِهم

ونـفـــاقِــهــــم، وأقــام فيــهــم مـنـبــــرَه

ذاقـوا وَبَالَ ركوعِهـم وخُنوعِهـم

فالعيــشُ مُـــرٌّ .. والهـــزائـــمُ مُنــكَــــرَه

هـــذِي يـدُ الأوطــانِ تجزي أهلَها

مَــن يقتــرفْ فــي حقّهــا شـــرّا.. يَــــرَه

ضاعت عُبَيلةُ .. والنياقُ .. ودارُها

لــم يبــقَ شــيءٌ بَعدَهــا كـــي نـخـســرَه

فدَعــوا ضميرَ العُــربِ يرقدُ ساكناً

فــي قبــرِهِ .. وادْعـــوا لهُ .. بالمغـــفـــرة

عَجَزَ الكلامُ عن الكلامِ .. وريشتي

لـم تُبــقِ دمعـــاً أو دمـــاً فـــي المـحبـرة

وعيونُ عبلـةَ لا تــزالُ دموعُهـــا

تتــرقَّــبُ الجِسْـــرَ البعيـــدَ .. لِتَــعـــبُــرَه

 مصطفى الجزار

@alsahlisaleh